الرئيسيةترحب بزوارهابحـثالأعضاءالتسجيلدخولالمجموعاتمكتبة الصورس .و .ج

شاطر | 
 

 المنبــــــــــــــوذ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الذيب الأزرق
منشد مساعد مدير
منشد مساعد مدير
avatar

تاريخ التسجيل : 21/07/2008
المشاركات : 688
نقاط : 470
الجنس :
الدولة :
احترام القوانين :
مزاجك :
الأوسمة :

مُساهمةموضوع: المنبــــــــــــــوذ   2008-08-30, 22:54

المنبــــــــــــــوذ
لقد اعتزل "محمد" القبيلة , وانتبذ له مكاناً بعيداً على رأس أكبر "عرقوب" ,كان "محمد" صديقي الوحيد والحبيب, لكنه منذ أيام بدأ يسعل سعالا غريبا, وبدأت تصاحب ذلك السعال بعض نقاط الدم, فتخوف أفراد عائلته من ذلك المرض الذي لم يكن معروف هنا من قبل!!!!!!!!!
طرده والده من البيت, وبقية أفراد القبيلة أخذوا يتحاشونه, فقرر أن يبتعد عنهم ويصعد إلى ""العرقوب" ,كنت أرى أخاه الكبير عندما يأتي إليه مرتين ,مرة عند الظهيرة, وأخرى عند المساء, كان أخوه "يتلثم" بثلاث "غتر" ويقف عند أسفل العرقوب حاملا معه "طاسة القرص" ويصيح قائلا عند الظهيرة: غدائك يا محمد,ويجري بسرعة , وعند المساء يقوم بنفس الشيء ولكنه يصيح قائلا : عشائك يا محمد!!!!!!!!!!!!
كنت أرى كيف ابتعد عنه الجميع وأصبحوا خائفين منه , لم أكن أستطيع الذهاب إليه والحديث معه, فلقد ترجتني والدتي و"حلفت لي برأسها" أن لا أذهب إليه حتى لا تنتقل العدوى إليّ.
مرت أيام كنت أراقب محمد من "رايح " بيتنا, كنت أجلس في الظل أراقبه, لم أكن أستطيع أن اذهب إليه, في بداية الأمر كان محمد –بعد ذهاب أخيه- ينزل من العرقوب ويأخذ الغداء أو العشاء, لكنه بعد فترة لم ينزل وكان أخيه عندما يأتي المساء يرى انه لم يأخذ وجبة الغداء, فاستمر يومان ثم يبدو انه اعتقد بأنه لا فائدة من ذهابه فمحمد لا يأكل شيئا.
وكنت أنا أتي إليه في أوقات الصلاة وأصيح عليه وأخبره بأنه وقت الصلاة , وكان يقوم ليصلي كل مرة ويبتسم لي, ولكني كنت أرغب في أن أصعد إليه لكني لا أستطيع.
وفي أحد المرات كنت أتمشى في القبيلة, ووجدت بعض "الشباب" وقد تحلقوا وجلسوا يتحدثون عن سبب مرض محمد, فوقفت استمع إليهم, كن "خلوف" يقول بأن محمد أصيب بهذا المرض "اللعين" من وراء علاقاته المحرمة مع "الأجنبيات" اللواتي كان يلتقيهن كلما ذهب للمدينة!!!!!!!!!!!
لم أستطع تمالك نفسي فلقد كنت رفيقه الدائم في كل تلك "المرات" التي كان محمد يذهب فيها للمدينة, لم نكن على علاقة بأية نساء كم يتصورون, بل كنا نذهب للبحر الذي يعشقه محمد بجنون , وثم نذهب لنتمشى في الأسواق وطبعا كان محمد يشترى كل مرة هدية لحبيبته "وضحة" , فأثارني كلام "خليفة" فقمت بضربه, وانتهت المشاجرة بيننا وهو يتوعدني .
الجميع يبحث عن سبب مرض محمد, ومن أين انتقل إليه, وبعضهم بدأ ينسج قصص أخرى, كنت أحمدالله أن محمدا قد اعتزلهم وابتعد عنهم حتى لا يسمع قصصهم وإشاعتهم.
حتى "وضحة" التي كان محمد يحبها أكثر من نفسه انضمت إليهم , لم تكن تعلم ما أعلمه , كان محمد يحبها كثيرا, ولكني كنت أحذره منها, فأنا اراها "كغيرها"من الفتيات, لا يهمهن الا سعادتهن, فعندما يكون الرجل صحيحا غنيا شابا فهو في "عيونهن" وما أن يسقط ويضعف ويشيب ويمرض حتى "يهربن" منه!!!!!!!!!!!تماما كما فعلت "وضحة"لم تقدر حب محمد لها, وهو الذي كان يسميها"الوضيحي" وكل مرة نذهب للمدينة يتعبني كثيرا في البحث عن هدية تليق ب"الوضيحي"وبحبه العظيم لها!!!!!!
ولكني لا أستطيع أن ألومها ,فأهله أقرب الناس إليه قاموا بطرده!!!!!!!كنت أراقب محمد وأشعر به في الفترة الأخيرة فلقد بدأ يرفض الطعام, ولم يعد يصلي كلما أخبرته بوقت الصلاة, كان ينظر إليّ ويلتفت إلى الجهة الأخرى.
أدركت تماما بأنه علم بأمر خطبة "وضحة" لأبن عمها, فلقد كان الأطفال في القبيلة كلما حدث حادث في قبيلتنا سعيدا كان أو حزينا ذهبوا إلى العرقوب وصاحوا بأعلى صوتهم ليخبروا بمحمد بالحدث, فشعرت بالغضب الشديد من تلك المرأة اللامبالية, وذهبت غاضبا أبحث عنها, إنها المرة الأولى التي أتحدث فيها معها, كنت كل مرة يذهب محمد للحديث معها أبتعد عنهما, وأنا أنصحه بأن يعيد التفكير في تلك المرأة, وفعلا صدقت توقعاتي فيها, وجدتها وسألتها عن موافقتها للزواج وبرغم أن الجميع يعلم بأن محمد يحبها وكان راغبا بالزواج منها,نظرت إليّ وقالت لي : وكيف أتزوج شخصا مريضا؟!!لابد أنه سينقل العدوى إليّ !!!!!!!!
أخبرتها بأنها لاتستحق حب محمد لها ,وذهبت الى بيتي, وفي الليل لم استطع النوم, كنت أتقلب كثيرا, وعندما رفعت طرف الخيمة ومن خلاله كنت أراقب محمد , رأيته جالسا, لم يكن نائما , فشعرت بأنه بحاجة إليّ, فاتجهت صاعدا إليه, وعندما شعر باقترابي, اخذ يصرخ : يا مجنون ابتعد عني !!!!!!!كنت أعلم أنك المجنون الوحيد الذي سيقترب مني, ابتعد يا "سهيل" أرجوك حتى لا تصاب بالمرض
لم اكترث لكلامه بل اقتربت منه وقبلته بشده واحتضنته , فلقد مرت فترة ابتعدت عنه رغما عني, وتحدثنا كثيرا ورجوته أني يذهب معي غدا للمدينة, لنذهب للمستشفى لعلنا نجد له علاج, في البداية رفض وأخبرني بأنه يشعر بدنو أجله, لكنه اقتنع في النهاية , ولكنه كان يعاني كثيرا من ابتعاد أهله عنه, ثم قال لي بأني كنت صادقا في رأيي في "وضحة" , شعرت بألمه ولكني كنت أحاول ان اجعله ينسى.
تحدثنا كثيرا إلى أن "صاح الديك" فطلبت منه أن يرفع الآذان بصوته الجميل, لكنه رفض وأخبرني أنه منذ أيام لم يصلي وبكى , لقد أثر فيه موضوع خطبة "وضحة" , لكني أخبرته بإن الله غفور رحيم, فوقف "محمد" وأذن وكان صوته رائعا, وفجأة خرج الرجال من بيوتهم وكنت أراهم من على رأس العرقوب, جميعهم مستغربون فمنذ فترة لم يسمع أحدا منهم صوت محمد.
بعد الصلاة ذهبنا للمدينة , ودخلنا المستشفى, وقاموا بوضع محمد تحت"الحجر الصحي", وأخبرني الطبيب أن محمد مصاب ب"السل", خفت كثيرا عليه ولكن جاءتني كلمات الطبيب مطمئنة, فمحمد لم يكمل شهر بعد على مرضه وأنه في المراحل الاولى وعلاجه أمر بسيط , والعلاج سيكون كعلاج "الزكام" تماما , فسيتم إعطائه "مضادا حيويا خاصا" لمدة أسبوع ثم سيتعافى, وانني استطيع العودة بعد عشرة أيام لآخذه , ولكنهم يرغبون في فحص جميع أفراد عائلته فالمرض لابد وأن انتقل إليه من أحدهم , وكما قال لي الطبيب أنه يشك في أن يكون محمد قد أقترب كثيرا من الشخص المصاب وبذلك انتقلت إليه العدوى.
فرحت كثيرا وذهبت للأهل أخبرهم, في البداية رفضوا الأقتراب مني, ولكن بعد أن اخبرتهم بأنه تم فحصي للتأكد من خلوي من المرض , وأنهم قاموا بإعطاء حقنة "كمناعة" من المرض, عندها فقط تفهموا ورحبوا بي واقتربوا مني.
وفي اليوم التاسع كنت استعد للذهاب في اليوم التالي للمستشفى لأعود بمحمد, وبينما انا في بيتي أتحدث مع أفراد عائلتي وأخبرهم بان الطبيب غدا سيرسل معي حملة مكونة من ممرضين وممرضات لفحص عائلة محمد وحتى القبيلة كلها للتأكد من المرض لم ينتشر , وفجاة دخلت "أم وضحة" وطلبت الحديث معي,اعتقدت بأنها ستقول لي بأن وضحة نادمة على تركها لمحمد وأنها لازالت تحبه ولذلك رفضت إتمام الزواج من أبن عمها!!!!!
لكنها أخذت تقبل يديّ وتبكي وتترجاني أن لا أخبر أحدا وأن أساعدها, أخبرتني أن وضحة قبل أن يعتزل محمد القبيلة كانت هي أيضا تسعل ولكن بعد فترة خف السعال , ولكنها عادت من جديد تسعل وأنها تسعل دما!!!!!!خافت والدتها ولذلك طلبت من والدها تأجيل العرس, وهي متأكدة من أن محمدا نقل العدوى لوضحة.
في اليوم التالي عندما دخلت المستشفى وورائي وضحة وأمها , نظر إلينا محمد باستغراب, أخبرنا الطبيب بالموضوع فأخذ وضحة للفحص, وخرجنا أنا ومحمد للخارج , وبعد قليل عاد إلينا الطبيب قائلا: كما توقعت تماما ,لقد نقلت وضحة المرض لمحمد, يبدو أنك اقتربت منها "كثيرا" وهي تسعل , ولكنك جئت إلينا في وقت نستطيع فيه علاجك, بينما وضحة للاسف لانستطيع علاجها, فلقد تردت حالتها كثيرا وتأخرت في القدوم إلينا!!!!!!!!!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ksl-co.yoo7.com/
 
المنبــــــــــــــوذ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أعذب النشيد :: ¨°o.O (الزاوية الأدبية) O.o° :: كان يامكــــــــــــــــان-
انتقل الى: